إعلام و خدمات الإدارة المركزية و المصالح الخارجية

الخميس 21 أبريل - 19:37 من طرف Admin

<BLOCKQUOTE style="MARGIN-LEFT: 0px" dir=rtl>
<BLOCKQUOTE …

تعاليق: 0

Coordination et Taalim.ma

الإثنين 18 أبريل - 22:40 من طرف Admin

Coordination et Taalim.ma
Les travaux des spécialisés en coordination et la rencontre …


تعاليق: 0

دليل تلميذ الثانوي الإعدادي ( المستشار في التوجيه عبد الحق ناصري)

الأحد 17 أبريل - 20:35 من طرف Admin

دليل تلميذ الثانوي الإعدادي :


المستشار في التوجيه …


تعاليق: 0

المواضيع الأخيرة
» e-waste and manufacturer returns?
الأربعاء 3 أغسطس - 8:59 من طرف زائر

» показать как делать различные прически
الأربعاء 3 أغسطس - 1:39 من طرف زائر

» PMD Editor For MikuMikuDance Question.?
الثلاثاء 2 أغسطس - 11:55 من طرف زائر

» How would a temp. file and file path appear if anyone registered onto a dating site?
الإثنين 1 أغسطس - 14:05 من طرف زائر

» When the first Whirlpool Duet album was released in December 2001
الأحد 31 يوليو - 22:27 من طرف زائر

» los angeles seo company
الأحد 31 يوليو - 10:32 من طرف زائر

»  la forme pronominale.
الإثنين 4 يوليو - 18:35 من طرف said khadda

» cheikh imam
الخميس 9 يونيو - 13:54 من طرف زائر

» Diapos zen "Petites douceurs"
الإثنين 16 مايو - 21:30 من طرف Admin

» Un Moment Pour SOi !
الإثنين 16 مايو - 21:24 من طرف Admin

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

Conservez et partagez l'adresse de CLUB EDUCATION sur votre site de social bookmarking

قم بحفض و مشاطرة الرابط CLUB EDUCATION على موقع حفض الصفحات

سحابة الكلمات الدلالية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



سلسلة الخوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18042011

مُساهمة 

سلسلة الخوف











* محمد علي الشحيمي اضغط على اسم الكاتب للاطلاع على ارشيفه

الأحد, 17 أبريل 2011 19:30




كتب محمد علي الشحيمي - لا اعتقد ان لدي الكثير مما يستوجب قوله . ولكني
على اية حال مؤمن بكل حرف مما قلت الى حد الان ، ومما ساقول ... المسالة
لا تتطلب كثيرا من الاجتهاد ، كما لا تتطلب كثيرا من حظور البداهة للفهم ..





على كل حال ، انا انوي كتابة قصة قصيرة منذ الامس ، او بالاحري يدفعني
موضوعها للكتابة ،،، وفي هذا الوقت الذي اعددت فيه العدة لذلك ، اي الجهاز،
ثم الصفحة الالكترونية الفارغة ... وجدت اشياء كثيرة في مخيلتي تتصارع .
ساقول تتماحك يقصي بعضها البعض ، بل ويحاول بعضها مستميتا لتحقيق ذلك .
شعرت بالخوف من ضياع الفكرة ، والكلمات المفتاحية ، احسست بالرهبة من تشوه
الصورة الاولية ثم الصور الملاحقة . بداية احساس بالهزيمة ، بالقلق ؟ ماذا
اقول ، ماذ ساكتب ، من اي نقطة ابدأ ؟ والموضوع كيف ..؟ قد سرت منذ بدايات
انخراطي في هذا العالم بنسق اسسته لنفسي بل و باشارات تخصني اذ لا استعمل
النقاط الثلاث المتتالية الا نادرا ، ولكني استعمل الفواصل ، والنقطتين
المتتاليتين ، استعمل الاقواس ، ونقاط الاستفهام متتالية .. استعمل الخط
المائل واوقف الجملة في آخر مرحلتها اللغوية ، ولكن ادمر التناهي الذي
تؤطره للصورة ... ما كنت اكتبه صورا تتاثث في دماغي لتهيكل عالما متعبا ،
مرهقا ، مستنزفا ، كنت انطلق من موضوع ، واحيد عنه ، واخرج في النهاية
بنفسي في النص ،،، لاشرح صورتي من الداخل ،،،


ماذا اقول ؟ كنت في آخر كل عمل اشعر بارهاق لا يوصف ، اشعر بالاستنزاف ،
وكاني اهدرت قوتي في شغل بدني مضن ، او جامعت امراة ، او قضيت وقتا طويلا
احاول اقناع شخص لا يريد الاقتناع .. واقول في النهاية يكفي ..


فهذه المرة الاخيرة التي اكتب فيها . من الافضل ان انضر في حياتي
الشخصية ككل البشر ... قد احببت ان يسكن القارئ نفسه ، ان يعالج مايتلجلج
في داخله ، ان يطابق بين حالته وحالة الاخرين .. اعتقد اني نجحت في بعض
المرات ، وخبت في مرات اخرى عديدة . ولكني كنت على علم بان الخوف الملازم
لي كان فاعلا اكبر ومحركا مهما لاخفاقي ... ابحث عن زاوية الامن ولا اجدها
.. كنت اخاف .. يا الاهي الشرطي اول قارئ لي ، اول مؤول ، اول محاسب ، اول
مجز للعطاء ، يقوًلك ما لم تقله ، ما لا تريد ان تقوله ،،، ثم يحذرك من
نفسك اولا . يقول لك انتبه ستجني على نفسك . كنت اخاف السجن ، لرهبتي
الشديدة من الوحدة من النسيان ، من التجاهل ...اوافقه ان ما يقوله صحيح ،
كنت مُراء .. واخرج من عنده اصفر المشاعر ، جاف الفم ، مرتعدا . احسب انه
يتبعني ، ويضع عند كل منعطف في الطريق الذي اسلكه ، مراقبا او مخبرا يكتب
حركاتي وكلماتي . فاسير منخفض الراس موهما نفسي او من يعترضني اني لم اره ،
واني اكثر من شخص بسيط يسير على هدى الجهل والغباء ... اكتم حبي للناس
وللبلاد ، واحيانا تنزف دمعة داخلية لتستقر في العمق كالمثقال ... اغلق
ابواب منزلي جيدا في احيان اخرى . واطلق العنان لثورتي التي لا تغير شيئا
،،، لا في نفسي ولا في انفس الاخرين ... اكسر وادمر وامزق ماكتبت في الزمن
الماضي من كلمات وافكار ... اقنع نفسي الى حد كبير باني لا استطيع تغيير
شيء ... فكرت في الهروب ، في مجاوزة الحدود ... قلت سااثث لعالم فيه من
الحرية ما يكفيني . دفعت بطلب لتجديد جواز السفر ، الذي اخرجته في السابق
ولم اخرج به ، قالو لي بعد اسبوع سيكون جاهزا ، انتضرت اسبوعا ، ثم آخر
وثالث ، ثم رابع فشهر وشهرين وثلاث واربع ،،، انقلبت في مراكز الامن حاولت
معرفة السبب وانا اعرفه .. كدت اقبل اقدام من اضن اني اعرفهم من رجال
الشرطة كي يساعدوا في اقاذ جوازي وانقاذي ،،، كلمتهم الوحيدة "سنرى" او من
حيث لا تستطيع المواصلة في الالحاح يشيرون انه ليس من اختصاصهم ، وان الامر
معلق بيد امن الدولة ، كم سمعت من مرة هذه العبارة ، وارتجفت وخفت ،
وتراجعت ، ولعنت اللحظة التي فكرت فيها في الهروب .. اخيرا بعثوا المخبرين
لجمع المعلومات حولي ، ليسالوا عني في الحي وكانهم لا يعرفونني . سالني
احدهم شخصيا ، اسئلة الجهل الاولى ... كان فمه مفتوحا ، ويده تحرك لا شيء
في جيب بزته ... ثم دخلت بيتي وحطمت بعضا من الكؤوس . ما الفرق بين هذه
البلاد الراسمالية في الجنوب ، وبين بلاد تشاوشسكو الشيوعية في الشمال ؟ ما
الفرق بين ان تكون عبدا لنظام قاس يشرح مبادئه ، ويلزمك بها غصبا ، وبين
ان تكون عبدا للا نظام ، لا تستطيع ان تجمع من مبادئه اكثر من مبدئ الزيف
..؟


سلموني جوازي على مضض . قالوا لي : انت نضيف ، وينبغي ان تنتبه لنفسك
... البلد يحبك ... قلت : نعم . شعرت ببداية مراحل اخرى ... اضمرت في نفسي
اني ساعمل جاهدا من اجل فضح هذا النظام البائس . وكدت اخفي الموضوع حتى عن
نفسي ... في معبر الديوانة كنت اتوجس خيفة من ان يوقفوني ويعيدوني الى
الداخل . كنت اتصور مثل المراهقين انهم على دراية بما يدور في خلدي ...
وادعو الله ان لا يعترضوا سبيلي ... كنت اقول في نفسي : ساسلم لكم نصيبي في
هذا الوطن ، وكفوا عني . اتركوني اتقدم حتى وان كان ما اتجه نحوه جحيما
... وتقدمت . ماستعطت التخلي عن نصيبي . حاولت الفضح بالشكل الذي استطيع
... ولكني وجدت الشرطي قابع على ناصية راسي ،،، ياكل من ذهني او من مخيلتي
.. يقود دفتي . وواصلت النزاع كنت ادرك في كل مرة ان الهزيمة من نصيبي ،
كما ادرك ان الحياة مرة واحدة .. وان التشويه اسهل آلاف المرات من التجميل
... كتبت عن الرجل الذي قلب دستور حمرابي على راسه ،، كتبت عن احلام النوم
التى تتوزع البطولة فيها بين البوليس ، واناي المنهك ، واخفي اوراقي بين
ضلوعي حتى لا يطلع عليها من لا يفهم لغتي ،ويتهمني بالارهاب ،،، كان لي
اصدقاء في الوطن يواسوني واواسيهم ، اما هنا فلا اكثر من الوحدة تكتنفني مع
سرابل الغربة . صار ارهاقي مضاعفا وجهدي مستويا مع الارض ، ولا اتوفر الا
على الزعيق الذي يرتد الى الخلف ...


اشتعلت الثورة فبكيت فرحا حتى غرق وجهي . شعرت باني استقبل في
ساعاتي تلك اكبر جائزة في وجودي . ارتفع راسي دون ان اشعر . نطق لساني امام
من يفهمني ومن لا يفهمني . انا تونسي ... هل تعرف معنى ان تكون تونسيا ؟
هل تعرف معنى ان تسترد كرامة ولدت معك ، واغتصبت منك منذ لحظة وعيك الاولى
..؟ لم يكن ذلك نتاج جهدك الشخصي ، ولكن بتكتل مجهود الملايين من البشر ...
حريتك تعود اليك ... لن اسال نفسي هذه المرة سؤالي العاجز :هل تصدق ؟ .
لاني اصدق . ولاني لا اكاد اصدق غير ذلك ...


قد اخذني الحديث الى مناطق اخرى لم اكن انوي الخوض فيها ، ولكني اجزم
ان هناك من الانساق مايمكن ان نؤسسه لفائدة ثقافتنا وفكرننا ، وللبشرية .
ما يمكن ان يستثمر ، ويفيد القريب والبعيد ... فقط نراجع مقولة الرغبة
الشريفة ، والكرامة والحق ،،، نتوقف عند نهر التنادي ، والتآزر ، واليد
ال"وَحدة". اما الخوف فليس اكثر من حقيقة ، ولكنها حقيقة مشوهة ...
الشبكة العربية العالمية

_________________
«…لكن الحوار يفترض أولا (حسن النية)، وإرادة التفاهم، ويفترض قبل كل شيء فكرة الاعتراف بالآخر، الاعتراف بحقه في الوجود، والاعتراف بحقه في الحياة وبحقـه في التميز والاختـلاف، لا الاعتراف فقط بالتفوق وبحق الأقوى والأغنى والأعلم في فرض رؤيته على الآخر. الحوار الحقيقي ينطلق من مسلمة أساسية هي مسلمة التساوي في الوجود وفي الحق».
محمد سبيلا:»الحوار بين الثقافات: العوائق وشروط الإمكان
avatar
Admin
Admin

Age : 58
Messages : 149
Points : 2876
Réputation : 0
Date d'inscription : 04/03/2011
Localisation : MRIRT_ MAROC

http://www.clubscolaire.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

سلسلة الخوف :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى